fbpx

أهمية اسطنبول الاقتصادية ودورها في الاستثمار العقاري في تركيا

أهمية اسطنبول الاقتصادية ودورها في الاستثمار العقاري في تركيا

الاستثمار العقاري في تركيا دفع الكثيرين حول العالم، وتحديدًا الى اسطنبول لما تحمله هذه المدينة من أهمية على الصعيد الاقتصادي الداخلي التركي والعالمي.

حيث تُعتبر اسطنبول مركزًا للحياة الاقتصادية في تركيا بسبب موقعها كواجهة طرق للتجارة البرية والبحرية والدولية، وهي أيضًا أكبر مركز صناعي في تركيا. وبالاضافة عن كونها العاصمة السياسية السابقة للبلاد، فإن اقتصاد اسطنبول يشكل جزءًا كبيرًا من حجم الاقتصاد التركي.
وبصفتها العاصمة المالية لتركيا، فإن اسطنبول تساهم سنوياً في الناتج المحلي الإجمالي التركي فهي تُعتبر أكبر مركز صناعي في البلاد، بما يقارب 35 ٪ من العمالة الصناعية في تركيا.

– اسطنبول وأهميتها الاقتصادية

اسطنبول هي أيضًا أهم بوابة للتصدير والاستيراد لتركيا، ووفقًا لبيانات معهد الإحصاء التركي السنوية، فقد قامت اسطنبول بتصدير حوالي 50٪ من الصادرات و 54٪ من عمليات الاستيراد في تركيا.

– الأهمية الصناعة

تعود أهمية الاستثمار العقاري في اسطنبول وكذلك الاقتصادي عمومًا، لكونها أكبر مركز صناعي في تركيا، وتتمتع اسطنبول وضواحيها باقتصاد صناعي متنوع، حيث تنتج السلع كزيت الزيتون والتبغ ومركبات النقل والإلكترونيات والقطن والحرير.
كما يمكن اعتبار تصنيع المواد الغذائية، وإنتاج المنسوجات، والمنتجات النفطية، والمطاط ، والأدوات المعدنية، والجلود، والكيماويات، والمستحضرات الصيدلانية، والإلكترونيات، والزجاج، والآلات، والسيارات، ومركبات النقل، والمنتجات الورقية، من المنتجات الصناعية الرئيسية في المدينة.

– عمالة تركيا في اسطنبول

تغطي اسطنبول حوالي 35.1 ٪ من العمالة في تركيا، ومعدل الدخل الشهري في اسطنبول حوالي 640 دولار أمريكي وهو الأعلى في تركيا، وتعتبر اسطنبول أيضًا مركزًا مهمًا للتجارة البحرية الدولية مع موانئها التجارية وموقعها باعتبارها ملتقى للأراضي الدولية.

– الاستثمار العقاري في اسطنبول

عالم العقارات المميز يأتي من خلال الاستثمار في تركيا، وتُعتبر اسطنبول هي قلب الجذور الاقتصادية والثقافية والتاريخية للبلاد، وتقع هذه المدينة الفريدة بين آسيا وأوروبا، وهي موطن لمجموعة متنوعة من السكان.
وكدولة، تركيا هي عضو في العديد من المنظمات الدولية، مثل التعاون الاقتصادي للبحر الأسود (BSEC)، والتي ساهمت في نموها الاقتصادي السريع وتطورها. باعتبارها المركز التجاري لجنوب شرق أوروبا والشرق الأوسط وأوراسيا.
أصبحت تركيا دولة اقتصادية ودبلوماسية ذات أهمية متزايدة في المنطقة، وذلك من بعض الأسباب التي جعلتها وجهة رحلة غلوبال فوكس في يونيو 2015، وهذه بعض الاسباب وراء الأهمية الاستثمارية في المدينة:

– التعاون مع الاتحاد الأوروبي

دخلت تركيا اتحادًا جمركيًا مع الاتحاد الأوروبي (EU) في عام 1996، وكانت مرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي منذ عام 2005، وقد أدى ذلك إلى توسيع العلاقات التجارية مع أوروبا، والتي تمثل الآن 44 بالمائة من التجارة الخارجية التركية.
توفر البلاد قوة عاملة سهلة المنال وفعالة من حيث التكلفة، مما يوفر رابع أكبر قوة عاملة بين دول الاتحاد الأوروبي ودول الانضمام.

تعداد سكانها أكثر من 80 مليون نسمة – نصفهم دون سن الثلاثين.

– أهمية اسطنبول في المنظور الاقتصادي

من منظور اقتصادي، شهدت تركيا ارتفاعًا سريعًا، والسر وراء ذلك اسطنبول فزادت أكثر من ثلاثة أضعاف ناتجها المحلي الإجمالي منذ عام 2002 من 231 مليار دولار إلى 820 مليار دولار.
هذا الاتجاه التصاعدي من المتوقع أن يستمر، وساعد الحكومة في تقديم سياسات مرنة لسعر الصرف ولوائح استيراد ليبرالية لتعزيز ودعم الاستثمار الأجنبي كما تقدم الحكومة العديد من الحوافز الضريبية وغير الضريبية للمستثمرين الأجانب ، بما يتماشى مع تلك المقدمة للشركات المحلية.

– الثقافات المختلفة

اسطنبول على مدار سنوات طويلة نجحت في جذب الكثير من الثقافات والانغماس الدولي المفيد على كافة المستويات: الاقتصادي والطبي والاجتماعي والثقافي، وساعد الأمر في إتاحة الفرصة لتطبيق أفكار الخبراء والمتخصصين في أن تُصبح اسطنبول مركزًا للاستثمار العقاري في تركيا بالكامل.

وللتعرف على مختلف المشاريع في اسطنبول، وتركيا بشكل عام لا تتردد في التواصل معنا.

منشورات ذات صلة

سوق العقارات التركي يستمر في النمو مع بداية 2019

نشر معهد الاحصائيات التركي (TurkSat) تقريره حول الاستثمار...

أكمل القراءة

قانون جديد لحماية المستثمرين الأجانب في سوق العقارات التركي

نشرت المديرية العامة التركية للأراضي والسجلات...

أكمل القراءة

نصائح واستشارات للتملك العقاري في تركيا

يعتبر سعر العقارات في تركيا منخفضًا مقارنة مع ارتفاع...

أكمل القراءة